VAPULUS > Posts > ما هي فوائد التخطيط الجيد

ما هي فوائد التخطيط الجيد

دائمًا ما نسمع كلمة “خطط جيدًا ثم نفذ” ونقف عندها لحظات، ثم نمر مرور الكرام.
دائمًا ما يجب علينا معرفة ما سنفعله في أي تصرف دنياوي ونقوم بالتخطيط له ولو بشكل عشوائي ولكنه في البداية أو النهاية يسمى تخطيط، وفي هذا المقال سوف نعرف بالتحديد ما هي فوائد التخطيط الجيد ولكن يجب معرفة بعض الأشياء المتعلقة به.

أولًا ما معنى تخطيط

التخطيط هو عملية تقوم بتدبر الأمور قبل تنفيذها عن طريق وضع خطط وفرضيات حقيقية مدروسة جيدًا قبل الشروع في البدء في أي فعل، التخطيط يعد أمرًا لازم أيضًا في عمليات الإدارة حيث أن التخطيط الجيد يرشد الإدارات إلى ما يجب إتباعه عند تنفيذ الأمور. حيث تقوم الإدارات بالسير على نهج التخطيطات التي وضعت من قبل المخططين.

أهمية التخطيط في حياتنا

– يبرز التخطيط كل الجوانب والأفعال التي يجب أن يتبعها الأشخاص في حياتهم بوجه العموم.
– يبرز الطرق والدروب التي يجب أن تتبع في حياة كل شخص.
– يعتبر جدول زمني لتنفيذ كافة المهام المطلوبة من أي شخص في توقيتاتها المحددة.
– يوجه الأشخاص إلى نقاط الضعف والخطورات التي يجب تجنبها في التخطيط حتى يستقيم الفعل.
– استخدام كافة الأمور المتاحة أحسن استغلال والاستفادة من كل الموارد.
– التنبؤ بالقادم ووضع خطط واستراتيجيات تكيفية معه.
كل تلك النقاط وأكثر تعد من أهميات التخطيط.

فوائد التخطيط الجيد

– يساعدنا التخطيط على مواجهة المشكلات والعقبات والتصدي لها، حيث عن طريقه يمكننا معرفة الأخطار المستقبلية والتنبؤ بما سوف يحدث عن طريق الدراسات الجيدة ومن ثم نقوم بالتخطيط للمستقبل.
– يوضح التخطيط الجيد كل أهداف المنشأة بوضوح حتى يتثنى للعاملين بها أن يخطوا على نفس الخطى باستمرار.
– يهدف التخطيط إلى تقويم نشاط المجموعة للأفعال القويمة كلها والبعد عن الأخطاء قدر الإمكان والوصول إلى النتائج المرجوة.
– يقوم التخطيط بأنسب استغلال لكل الإمكانيات المتاحة مما يوفر في التكاليف كثيرًا لأي مؤسسة.
– يعمل التخطيط على زيادة التعاون والفعالية بين أقسام المنشأة الكاملة والتوفيق بين جميع الجهود.

خصائص التخطيط الجيد

كما الأهمية والفوائد فالتخطيط يمتلك خصائص عدة ومنها:
– أن يكون له نهاية محددة مهما طالت به المدد ومهما تفرقت التفاصيل ومهما اختلفت طرق التنفيذ.
– أن تكون الخطة في تسلسل واضح وصريح وسهل وغير معقد دون ان يترك خطوة إلا ويشملها ويجب أن يسير في تسلسل مرتب دون ترك أي خطوة من خطواته المرتبة.
– أن تكون الخطة واقعية وملائمة للظروف التي توضع فيها وليست من وحي الخيال أو التكهنات.
– أن يتم تحديد الأدوار التنفيذية جيدًا حتى لا تتضارب الأعمال بين الأجهزة المختلفة.
– أن تتصف الخطة بالمرونة حتى تلائم جميع الظروف وجميع الحالات التي تطرأ حين غُرة.
– مراعاة العناصر البشرية التي سوف تنفذ الخطة ومعرفة قدراتهم جيدًا.
– مشاركة واضعي الخطة في الخطة نفسها لملاحظة أوجه التقصير.
– أن يراعي التخطيط التوازن بين المجموعات المختلفة في العمل، جتى لا يحدث تكدث للعمل على جهة، وسهولة في العمل على جهة أخرى بدرجة كبيرة.
التخطيط الجيد في حد ذاته ليس بالأمر الصعب أو المستحيل ولكنه يتطلب بعض الجهود والدراسات المختلفة للوصول لأفضل النتائج المرجوة من عملياته.