VAPULUS > Posts > مسابقة جوجل لتسخير الذكاء الاصطناعي في مواجهة قضايا الفقر والصحة

مسابقة جوجل لتسخير الذكاء الاصطناعي في مواجهة قضايا الفقر والصحة

أعلنت شركة جوجل  مؤخرًا من خلال جناحها الخيري عن مسابقة الذكاء الاصطناعي الجديدة التي تهدف إلى تطوير خوارزمية جديدة تستطيع المساعدة في إطعام الفقراء أو تحسين الرعاية الصحية لهم.

  • ما هو الذكاء الاصطناعي ؟
  • تسخير تقنية الذكاء الاصطناعي من أجل قضايا الفقر والصحة.
  • مبادرة خيرية بتقنية الذكاء الاصطناعي.

ما هو الذكاء الاصطناعي ؟

تقنية الذكاء الاصطناعي عبارة عن تقنية مكونة من خوارزميات تستطيع من خلالها الآلة أو الجهاز محاكاة العقل البشري في العمل، حيث تكون مبرمجة ليتم استخدامها لغرض معين، لكنها تتميز بالقدرة على التفكير والعمل بسرعة ودقة أعلى من أي جهاز آخر.

تتميز أيضًا بالمعالجة السريعة لأي مشكلة، كما أنها تتميز بسعة تخزين عالية يمكن إضافة المعادلات الرياضية والخوارزميات المعقدة ليتم عمل الجهاز المدعم بها بكفاءة عالية وسرعة فائقة.

تتميز شركة جوجل أنها من أوائل الشركات التي بادرت في تطوير محرك البحث الشهير جوجل بتقنية الذكاء الاصطناعي الذي يقدم اقتراحات تناسب الأشخاص حسب اهتماماتهم وحاجاتهم.

كما دعمت أجهزتها الجديدة بهذه التقنية التي جعلتها في الصدارة، حيث في كل يوم تتطور التقنية لتشمل قطاع أكبر وتخدم أكبر عدد ممكن من المستخدمين والعملاء، وتؤدي مهامها بكفاءة عالية.

 تتميز محركات البحث المدعمة بالذكاء الاصطناعي بميزة التعرف على الصوت والكتابة اليدوية بسرعة ودقة عالية، فتم استخدامها في تطبيقات خاصة بالمكفوفين وغيرهم، وجوجل هي التي بادرت بهذه الخدمات التي تلبي حاجة المستخدمين كافة.

تسخير تقنية الذكاء الاصطناعي من أجل قضايا الفقر والصحة

جاء إعلان الجناح الخيري لشركة جوجل مُبشرًا بمستقبل أفضل خاصة لمساعدة الفقراء والمحتاجين بشتى الطرق، حيث أعلنت جوجل عن مسابقة خاصة بالذكاء الاصطناعي لتسخيره من أجل تطوير خوارزمية جديدة تساعد على إطعام الفقراء الجياع، وحماية الحياة البرية وتحسين الرعاية الصحية.

هذه المسابقة تهدف لحل أكبر المشكلات التي تواجه المجتمع سواء من الفقر أو الصحة، وسُميت المسابقة ” الذكاء الاصطناعي لأجل الخير الاجتماعي” وهي مبادرة لتأكيد وتوضيح دور جوجل في تنفيذ مسؤولياتها الاجتماعية، وذلك بعد تعرضها للانتقادات والمشكلات الأخلاقية.

بالرغم  من أن جوجل تعد من أكثر الشركات العملاقة في وادي سيلكون أخلاقًا إلى أن الكثير لم يعد ينظر إليها هكذا، وجاء هذا وفقًا لموقع ” ذا فيرج الأمريكي”.

وجاء هذا الإعلان بعد الأخبار التي تداولت بشأن مشاركة جوجل في مشروع ميفن، الذي يتضمن مشاركة جوجل بمنتجات مطورة بتقنية الذكاء الاصطناعي تستطيع الجيوش استخدامها، ويعد مشروع ميفن مبادرة أمريكية من وزارة الدفاع الأمريكي للطائرات ذاتية القيادة دون الحاجة إلى طيار، كما يتضمن مشاريع سرية أخرى، لذا تم انتقاد شركة جوجل من قبل الأفراد والموظفين، وكانت ردة فعلهم قوية ضدها وضد أخلاقياتها، حتى توصلت جوجل  في شهر يونيو الماضي لإنهاء علاقتها بوزارة الدفاع الأمريكية بعد نهاية عقدها معها في 2019.

مبادرة خيرية بتقنية الذكاء الاصطناعي

يعتبر تنظيم المسابقة الخيرية من جوجل لتطوير خوارزميات الذكاء الاصطناعي تنظيمًا هامًا يعكس مدى الاهتمام بالمسئولية الاجتماعية من الشركات الكبرى، فهي مبادرة خيرية متطورة، للتصدي للمشكلات التي يواجهها الأشخاص في كافة أنحاء العالم.

تعد هذه المبادرة الخيرية من جوجل ضمن خطتها الخيرية، حيث بادرت جوجل من قبل بالتبرع بالمال والموارد للمشاريع صديقة البيئة، كما وفرت فرص تعليمية للأطفال، وقامت ببناء المشاريع لدعم المجتمعات الفقيرة.

تعتبر هذه المسابقة من جوجل بادرة أمل لتطبيق المشاريع الخيرية، وخاصة التي تتضمن التقنيات الحديثة مثل تقنية الذكاء الاصطناعي، والتصدي لحل المشكلات المختلفة وتطوير الخواروميات لفهم وحل المشكلات العامة، وتعمل تقنية الذكاء الاصطناعي الحديثة في جمع البيانات واستكشاف الأنماط، كما تضع التوقعات والاقتراحات اللازمة، فهي محاولة من أجل مستقبل متقدم وأكثر تطورًا.