VAPULUS > Posts > ما هي معوقات البحث العلمي

ما هي معوقات البحث العلمي

البحث العلمي هو المعيار الحقيقي لقوة الأمم، وهو نشاط يقدم من خلاله الباحث حل لمشكلة قائمة، سواء كانت هذه المشكلة مادية أو معنوية أو حدسية، والبحث العلمي بإختصار هو نافذة للتوصل إلى حلول للمشكلات، وتقديم معرفة جديدة للإنسانية، من خلال عملية انتقاء من المعلوم إلى المجهول بشكل منطقي.

نبذة عن البحث العلمي ومعوقاته

شروط البحث العلمي

خصائص البحث العلمي

معوقات البحث العلمي

التغلب على صعوبات البحث العلمي

شروط البحث العلمي

يجب أن يتوافر مجموعة من الشروط في البحث سواء كان رسالة جامعية أو بحث مقدم  لمؤتمر أو لدورية علمية، ومن هذه الشروط كلا من:

  1. صياغة العنوان شامل و واضح
  2. تحديد خطوات البحث وأهدافه وحدوده المطلوبة.
  3. معرفة بموضوع البحث جيدا.
  4. وجود وقت الكافي لدى الباحث.
  5. الأمانة العلمية في الاقتباس من خلال الإشارة إلى المصدر أو المصادر التي استقى الباحث معلوماته وأفكاره منها.
  6. ألا يعمل البحث على تشويه الأفكار .
  7. كتابة البحث بطريقة واضحة .
  8. الابتعاد عن التحيز في الوصول إلى النتائج.
  9. التفكير المنطقي بالمسبّبات.
  10. الترابط المنطقي والموضوعي بين أجزاء البحث.

خصائص البحث العلمي

يمتلك البحث العلمي مجموعة من الصفات التي تكسبه هذه الأهمية الكبيرة التي يحظى بها، ومن بين هذه الصفات كلا من:

  1. البحث العلمي هو بحث نظري، حيث يعتمد في بنائه على الفروض والنظريات .
  2. يعتبر التجديد من أهم صفات البحث العلمي، حيث يعمل على تغيير المعارف القديمة،وإضافة معارف جديدة للمجتمع.   من الجيد أن يصل البحث العلمي لأكبر شريحة في المجتمع ،فإلى متى ستحفظ الأبحاث في المكاتب دون استخدام.
  3. يلعب البحث العلمي دور كبير في تفسير الظواهر، وذلك من خلال النظريات العلمية.
  4. يتميز البحث العلمي بالانضباط فهو مبنى على مجموعة من النظريات العلمية.
  5. يوصف البحث العلمي بأنه تجريبي ، نظرا لاعتماده على التجارب واختبار الفروض.

معوقات البحث العلمي

هناك الكثير من المعوقات التي تعترض طريق البحث العلمي، ومنها معوقات تتعلق بالبحث،معوقات تتعلق بالباحث، معوقات تتعلق بالبحث ، معوقات تتعلق ببيئة العمل، المعوقات في كتابة البحث العلمي.

1- معوِقات تتعلق بالبحث:

قلة الأبحاث في موضوع البحث، أو عدم إسهامها في مجال التنمية.

ضعف النشر في المجلات الأجنبية والدوريات العربية.

ضعف التواصل مع مركز البحث والحصول على النماذج المتعلقة به.

عدم توفر المراجع والدراسات السابقة والمقاييس.

2- معوقات تتعلق بالباحث:

انشغال الباحث في حياته الشخصية، وعدم قدرته على إعطاء البحث الوقت الكافي.

ضعف الدافعية والرغبة في القيام بالأبحاث العلمية.

قلة الحوافز أو لوجود مثبطات.

ضعف مهارات الباحث

عدم قدرة الباحث على تحديد المشكلة.

صعوبة اختيار موضوع البحث ووضع خطته.

3- معوقات تتعلق ببيئة العمل:

قلة فرص حضور المؤتمرات التي تساعد على تقوية البحث.

عدم توفير أماكن خاصة للباحثين .

قلة الحوافز.

تدخل القادة والإداريين غير المبرر بالبحث العلمي.

عدم وجود جهات مساعدة للباحث.

4- معوقات في كتابة البحث العلمي:

عدم توفير مخصصات كافية للبحث العلمي في موازنة الدولة.

هجرة العقول من دول العالم الثالث إلى الدول المتقدمة.

وجود خلل في قاعدة المعلومات الموجودة في المراكز والمؤسسات الإنتاجية والمختبرات لبعض الدول.

عدم تقديم الدعم والاهتمام الكافي بالأبحاث العلمية وخاصة في الدول النامية.

التغلب على صعوبات البحث العلمي

لا يستطيع الباحث وحده التغلب على معوقات البحث العلمي، فلابد أن تتقاسم كل الجهات المعنية المسئولية،حتى نوفر للباحثين بيئة عمل مناسبة، وفي النتيجة الأبحاث لا تفيد باحثيها فقط، ولكنها تبني الأمم وتطورها.