VAPULUS > Posts > ما هي مراحل بناء الشركات الناشئة الناجحة

ما هي مراحل بناء الشركات الناشئة الناجحة

ليست كل شركة من الشركات الناشئة بالضرورة ناجحة!، مع ظهور العديد والعشرات من الشركات الناجحة في وقتنا الحالي، أصبح النجاح مرهون بعدة شروط.

هناك بعض الشركات التي تبدأ في المجال وتستمر لعدة أيام أو أسابيع وشوهر، ومن ثم تبوء بالفشل الزريع.

دعنا نضع قاعدة ثابتة، وهي أن أي شيء لا يتم بترتيبات مسبقة أو خطوات صحيحة مدروسة يعتبر أكثر عرضة للفشل من غيره.

مثلًا في الحياة العامة، إذا اتخذت خطوة الزواج قبل خطوة التعليم فغلبًا لن تكمل خطوة التعليم، وهكذا قياسًا على كل الخطوات.

في هذا المقال أيضًا سنسير على نفس النهج، في ترتيب الخطوات حتى نصل إلى أكبر استفادة

خطوات ومراحل بناء الشركات الناشئة الناجحة.

1- اختيار مشكلة والبحث عن حلها.

2- بناء الخدمة أو المنتج الذي ستقدمه.

3- إطلاق الخدمة كتجربة.

4- التسويق بشكل ضيق.

5- التسويق في دائرة أوسع.

تلك هي الخمسة محاور التي سوف نشرحها لأي شركة من الشركات الناشئة وسنسير عليها في مقالنا هذا، فلنبدأ.

1- اختيار مشكلة والبحث عن حلها

في البداية يجب أن تبحث عن مشكلة محددة وتبحث عن حل لها، في إطار المجالات التي تعلمها جيدًا، وتذكر كلمة جيدًا.

حلل المشكلة التي أمامك لكي تحصل على حل لها، سواء كانت خدمة ستقدمها أو منتج سوف تنتجه لحل تلك المشكلة.

كن حذر عند البحث عن المشكلة، فلا تبحث عن مشكلة نادرة الحدوث، بزوال سببها، يزول معها منتجك أو خدمتك.

ابحث عن مشكلة ممتدة ومحورية للأشخاص من حولك، مثال على ذلك تطبيقات التوصيل المنتشرة حاليًا.

التطبيقات هي عبارة عن الشركات الناشئة التي بحثت عن مشكلة صعوبة المواصلات في العالم وفي البلدان، وقررت إيجاد حل لتلك الأزمة الدائمة.

2- بناء الخدمة أو المنتج الذي ستقدمه

بعد معرفة المشكلة أو التحدي الذي يواجه فئة استهدافك من الجمهور، حان الآن الوقت لكي تبدأ في إيجاد الحل.

الحل قد يكون على هيئة منتج تقدمه أو خدمة معينة، قم بالبحث عن منافسيك جيدًا حتى تتقدم عليهم.

ليس بالضرورة تحقيق الهدف بتكلفة مرتفعَه، يمكنك إيجاد أفضل الطرق التي لا تكلفك، وهنا يكمن الذكاء في ترجمة الأفكار لواقع.

3- إطلاق الخدمة كتجربة

تأكد بأنك إذا لم تطلق نسختك المبدئية للجمهور لأخذ الأراء المختلفة عليها، فإنك ستظل في ظل للأبد.

قدم خدمتك أو منتجك وبالتأكيد لن تصل إلى حد الكمال من المرة الأولى، تعلم من الأخطاء واستخدمها في التطوير.

4- التسويق بشكل ضيق

في بداية تسويق المنتج أو الخدمة، يجب أن يكون عملائك من الجوار، مثل الأصدقاء والزملاء والأقارب مما يعانون من تلك المشكلة.

التسويق لهم سوف يظهر لك الجوانب السلبية والإيجابية للمنتج عن طريق الآراء التي سوف تتلقاها منهم.

كما تعتبر فرصة جيدة جدًا لكي تحصل على تسعير مناسب لمنتجك قبل طرحه في السوق الكبير أو قبل ظهوره.

5- التسويق في دائرة أوسع

الآن أصبح المنتج أو الخدمة المقدمة، شيئًا حقيقيًا أمامك، يمكن حينها البحث في استراتيجيات التسويق المناسبة له.

إذا كان منتجًا يمكنك التسويق عبر المواقع الإلكترونية، أو المحلات التجارية، أو حتى التسويق بالعمولة.

إذا كانت خدمة، فقم بالترويج لها وعمل ما يلزم لكي تظهر للنور ويعرفها الجميع ويقبل على استخدامها، كل هذا من شأنه المساعدة جلب الاستثمارات في القادم.

لأن أغلب الاستثمارات لا تأتي للشركات التي ما زالت في عملية البحث والإنتاج، الاستثمارات غالبًا ما تبحث عن الشركات الناشئة التي بدأت بالفعل.

تذكر دائمًا، بأن الحياة خطوات، ولا تقفز من خطوة إلى الثانية دون أن تنتهي تمامًا منها، تشجع دائمًا وتحلى بالاستمرارية.