VAPULUS > Posts > ما الفرق بين الكفاءة والفعالية ؟

ما الفرق بين الكفاءة والفعالية ؟

غالباً ما تتحدث الشركات عن الكفاءة والفعالية عند تبادل الأفكار حول طرق تحسين الأعمال، ففي حين تبدوان متشابهتان، فإن الفعالية تعني شيئًا مختلفًا تمامًا عن الكفاءة، فالموظف الفعال هو الذي يعمل بمستوى أعلى وينتج عنه مردود ذو جودة أفضل، بينما يعمل الموظف الكفء بسرعة وذكاء، وتنتج الشركة منتجات أفضل بشكل أسرع وبموارد أقل من خلال الجمع بين الفعالية والكفاءة.

ما الفرق بين الكفاءة والفعالية ؟

– تعريف الكفاءة

– تعريف الفعالية

– أيهما أفضل، الكفاءة أم الفعالية؟

– أمثلة على الكفاءة والفعالية

 تعريف الكفاءة

الكفاءة هي استخدام أقل قدر ممكن من الموارد لتحقيق هدفٍ ما، تمامًا كما تساعد الآلات والماكينات في تحقيق ذلك، حيث تساعد على التقليل من تكاليف العمالة المتكررة عن طريق الاستثمار لمرة واحدة في المعدات، فتصل إلى هدفك وهو الإنتاج عن طريق موارد أقل وهي الوقت والتكاليف.

وتشمل الموارد كل من الوقت والمال والعمالة والمعدات والمساحة والمواد الخام ورأس المال، وتعتقد العديد من المنظمات أن الوقت والمال فقط هما العاملين الأهم، ويغفلون موارد أخرى وأمور هامة مثل عوامل السلامة وولاء الموظفين على سبيل المثال.

تعريف الفعالية

الفعالية تختلف عن الكفاءة، فالفعالية هي درجة قدرتك على تحقيق الهدف المطلوب، حيث يمكن للمرء أن يكون فعالًا إذا استطاع تحقيق الهدف بل وفاق الهدف أيضًا، ومفتاح تحديد درجة الفعالية هو تضمين جميع الجوانب اللازمة في تحقيق الهدف مثل: الجودة، الكفاءة، السلامة والتكاليف.

وبينما نتفق على عدم وجود شيء أو شخص فعال بنسبة 100%، فإن مستويات قياس الفعالية المستخدمة هي النسبة المئوية سواء كانت موجبة أو سالبة، بناءً على معايير الصناعة والتجارة أو أيًا كان مجال العمل.

أيهما أفضل، الكفاءة أم الفعالية؟

من الناحية المثالية، تحاول الشركات والمنظمات إيجاد الحلول والطرق الممكنة لتحقيق كلتاهما، الكفاءة والفعالية معًا، ولكن من الممكن أن تصل تلك الشركات إلى طرق عمل فعالة ولكن بدون الوصول لمستوى الكفاءة المطلوب، أو العكس، حيث يمكن أن تصل إلى مستوى كفاءة عالٍ جدًا ولكن بدون فعالية، أو حتى لا تستطيع الوصل لأي منهما.

على سبيل المثال، قد تقرر شركةٍ ما تدريب قوتها العاملة على استخدام تكنولوجيا جديدة، وقد يكون التدريب جيداً للغاية حيث يساعد الموظفون على تعلم تلك التكنولوجيا الجديدة في وقت قياسي، ولكن إذا لم تتحسن الإنتاجية بشكل عام بعد تطبيق هذه التقنية الجديدة، فإن استراتيجية الشركة حققت مستوى الكفاءة المطلوب لكنها كانت غير فعالة.

أمثلة على الكفاءة والفعالية

كمثال عملي على تحقيق الكفاءة والفعالية أثناء العمل، فكّر في الاختلافات بين فاعلية وكفاءة مندوبي المبيعات، كل فريق مبيعات لديه أهداف يومية وأسبوعية وشهرية وربع سنوية يجب عليهم تحقيقها، فقط إذا استطاعوا تحقيقها يتم النظر إلى مدى فعالية كل منهم.

إذا قمت بتكليف فريقك في العمل بإجراء 70 مكالمة يوميًا، وكان من السهل عليهم الوصول إلى الأهداف المطلوبة منهم عن طريق ذلك العدد فقط من المكالمات فهم فعالون في وظائفهم، ولكن قد يذهب البعض إلى أبعد من ذلك ويتلقى 80 أو 90 مكالمة يوميًا دون تحقيق العدد المطلوب من الصفقات والمبيعات.

هنا يتم النظر إلى معدلات الكفاءة، حينها ينظر مدير المبيعات إلى تقارير تشير إلى عدد المكالمات التي قام بها كل مندوب مبيعات، وعدد الاتصالات التي تؤدي إلى تحقيق الأهداف المطلوبة، وعدد العروض تُرجمت إلى مبيعات وصفقات، وحيناه فقط يمكنه يحدد إذا ما كان فريقه فعالًا أم لا.

وهنا تكمن المشكلة وتُطرح التساؤلات، هل الأهم بالنسبة لمؤسستك أن تتبع الفعالية أم الكفاءة؟ إذا كنت تحاول النمو بشكل كبير ولديك كم كبير من الموارد، فقد يكون تحسين الفعالية هو السبيل الذي يجب عليك اتباعه، ولكن إذا كنت تدير مؤسسة صغيرة ذات موارد محدودة، فتحسين الكفاءة هو طريقك حتى تحقق النمو والأهداف المطلوب منك الوصول إليها.