VAPULUS > Posts > كيف يمكن للشركات الناشئة التأقلم مع التطور التكنولوجي

كيف يمكن للشركات الناشئة التأقلم مع التطور التكنولوجي

نظرًا للتطور الكبير والمستمر في التكنولوجيا، قامت الشركات الناشئة بالاتجاه في إدخال التكنولوجيا في طبيعة عملها، وفي توصيل المنتجات، وفي تسويقها على نطاق واسع سواء كان على مواقع التواصل الاجتماعي، والانترنت، وعلى تطبيقات الهواتف الذكية، فأصبح الاتجاه المستقبلي لنجاح الشركات الناشئة هو إدخال التكنولوجيا في عملها، والتأقلم مع كل تطور تكنولوجي يحدث في العالم.

أولًا : أهمية التكنولوجيا في إدارة الشركات الناشئة 

تعتبر التكنولوجيا من أهم العوامل المؤثرة في إدارة الشركات الناشئة بشكل ناجح وفعّال، وللتكنولوجيا أهمية كبيرة في إدارة الشركات الناشئة وهي كالآتي :

1- تتميز التكنولوجيا بأنها تساعد في توفير الوقت والجهد في الإدارة، حيث يتم استخدام التقنيات الحديثة مثل البرامج الالكترونية والتطبيقات، فتسهّل من العمل، كما توفر الجهد لتنفيذ المهام من خلال هذه الأدوات، كما تقلل من التكلفة، حيث يتم إنجاز المهام بكفاءة من خلال التقنيات الحديثة بدلًا من تعيين موظفين بأجور عالية.

2-  تتميز التكنولوجيا أنها تساعد على شهرة وانتشار الشركة الناشئة على نطاق واسع، مثل استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لعرض منتجات الشركة والتواصل مع أكبر عدد من العملاء المستهدفين، كما ساعدت التكنولوجيا على زيادة التواصل، مثل استخدام التطبيقات الذكية في التواصل بين الموظفين داخل الشركة لأداء مهام العمل، والتواصل بين الموظفين والمديرين، بدلًا من الاجتماع في مقر خاص بالشركة، كما ساعدت التكنولوجيا على التواصل مع العملاء حتى يصلوا للرضا من أداء الشركة وجودة منتجاتها أو خدماتها.

3- يتم استخدام التكنولوجيا في التسويق للمنتجات والخدمات المقدمة من الشركات الناشئة، بأقل التكاليف، كما أنها تتميز بأنها سريعة الانتشار بين الأشخاص، وتتم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي كالفيسبوك والانستجرام، ومن خلال الموقع الالكتروني للشركة الناشئة، ومن خلال التطبيق الخاص بها على الهواتف الذكية لتسهيل التواصل مع العملاء، ومن خلال البريد الالكترروني للتواصل مع العملاء أيضًا وإمدادهم بكل جديد من الشركة، كما ساعدت التكنولوجيا في عمليات البيع والشراء من خلال المتاجر الالكترونية، فسهّلت الكثير من الأعمال، وذلك بسبب انتشار المتاجر الإلكترونية ومنافذ بيع المنتجات من خلال الانترنت.

ثانيًا : الطريقة المؤثرة لتأقلم الشركات الناشئة مع التطور التكنولوجي

أهم الطرق المؤثرة في كيفية تأقلم الشركة الناشئة مع التغييرات المستقبلية في التكنولوجيا ، هي بناء خطة استراتيجية فعالة لطريقة عمل الشركة، التي تعتبر من أهم الخطوات التي تساعد الشركة على التأقلم مع أي تغيير يحدث لها في المستقبل، و يتم ذلك من خلال إدخال التجارب في سير العمل على الموظفين منذ بداية نشأة الشركة، مما يؤهل الشركة على التأقلم مع أي تغيير يحدث لها بشكل أكبر من التغيير الفجائي.

وتقع عاتق هذه المسئولية على المديرين، وذلك من خلال تنفيذ خيارات من لتجارب على الموظفين، تجعلهم أكثر قدرة على مواجهة أي تغيير يحدث فجأة، كما تقع على عاتقهم تقييم ملامح المستقبل دائمًا، ومعرفة كيفية التأقلم مع التحولات التكنولوجية الجديدة، وتقييم قدرة الموظفين دائمًا على التأقلم مع هذه التغييرات الجديدة.

لذا من المهم أن تبادر الشركة في بداية تأسيسها على التأقلم مع التطور التكنولوجيا الذي يحدث في الأسواق والتطبيقات، وكيفية المبادرة لاستخدام أحدث التقنيات التي تساعد في زيادة مبيعات الشركات، والاحتفاظ بشهرتها بين العملاء، كما يؤخذ في الاعتبار تعيين فريق إدارة متميز لكي يعتني باختيار موظفين قادرين على التأقلم في تغيير طبيعة العمل نتيجة أي تطور يطرأ عليه، ولكي يستطيع اتخاذ قرارات حاسمة وفعالة مع أي تطور تكنولوجي يحدث لتسير الشركة في خطتها لتحقيق أهدافها، مع إدخال التكنولوجيا الحديثة في عملها، حتى لو كان في جانب واحد فقط.