Home > Posts > Newsroom > رواد 2030 يتابع حملة “ابدأ مستقبلك” بالجامعات

رواد 2030 يتابع حملة “ابدأ مستقبلك” بالجامعات

أطلقت وزارة التخطيط بالتعاون مع في مشروع رواد 2030 في حملتها التوعوية “ابدأ مستقبلك” بالجامعة المصرية اليابانية، في إطار إطلاق الحملة في مختلف الجامعات والتي تهدف إلى التوعية بأهمية ريادة الأعمال ونشر ثقافة العمل والابتكار الحر بين الشباب، وتوعيتهم لبدء مشروعات تحقق أحلامهم المستقبلية.

رواد 2030 يتابع حملة “ابدأ مستقبلك” بالجامعات

يعد مشروع رواد 2030 مشروع مستقبلي لرؤية مصر المستقبلية، حيث تسعى الدولة للوصول إلى صورة جديدة لمصر بحلول عام ٢٠٣٠، لتكوين مجتمع مبدع ومبتكر، ومتوازن ومتنوع قائم على العدالة والاندماج الاجتماعي والمشاركة والابتكار.

حيث أوضحت وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، الدكتورة هالة السعيد، اليوم الأربعاء، حرص وزارة التخطيط على دعم ريادة الأعمال في مصر، وذلك وفقًا لخطة الحكومة التي تسعى لتنمية قدرات الشباب ومهاراتهم في ريادة الأعمال، وتوعيتهم بمفهومها.

وذلك من أجل إنشاء منظومة متكاملة من المكونات المعرفية والمهارات التدريبية التي تساعد على تحفيز الشباب على خلق وظائفهم بأنفسهم والقيام بمشروعات كبيرة في المستقبل، ورفع القدرات التنافسية لديهم وذلك من أجل تمكينهم من المنافسة في سوق العمل، وذلك من أجل تحويل أفكارهم الابتكارية إلى مشاريع ريادية على أرض الواقع.

وقد أشارت الدكتورة غادة خليل مدير مشروع رواد 2030 إلى أن الحملة بدأت في جامعة حلوان، اليوم تستكمل الإطلاق في الجامعة المصرية اليابانية في محافظة الاسكندرية إذ تستهدف الحملة كلية الهندسة وإدارة الأعمال بالجامعة، وأوضحت أنه تم إنشاء مشروع رواد 2030 بهدف تمكين الشباب من تأسيس مشاريعهم الخاصة، والعمل على تكريس ودعم دور ريادة الأعمال في تنمية الاقتصاد الوطني وتنويع مصادر الدخل، مؤكدة على الاهتمام بإعداد جيل قادر على الإبداع والابتكار، مع التوعية بأهمية العمل الحر.

وأوضحت أيضًا أنه تم فتح باب الاشتراك لشباب الجامعة المصرية اليابانية بمسابقة لأفضل مشروع في مجال الابتكار، مشيرة إلى أنه سوف يتم إطلاق تلك المسابقة بباقي الجامعات المنتشرة على مستوى الجمهورية.

وأضافت أن مشروع رواد 2030 يدعم الطاقات الإبداعية للشباب في المجتمع التي يجب الاستفادة منها وتوظيفها لتحقيق النمو الاقتصادي القائم على الابتكار والإبداع، وأكدت أن كل رائد أعمال ناجح يستطيع أن يساهم في تحسين وضع الدولة، وتوفير المزيد من فرص العمل اللائقة.

أهداف مشروع 2030

1. لمشروع يستهدف النهوض بالكفاءات الشابة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة والمستدامة.

2. إنشاء منظومة متكاملة من المكونات المعرفية والمهارات التدريبية التي تساهم في تحفيز الطلاب والخريجين الجدد.

3. يستهدف الانتهاء من تدريب 30 ألف طالب جامعى بنهاية عام بعد إطلاق المبادرة

4. رتكز في الأساس على الشباب وأفكارهم وتحفيزهم على الابتكار، مما يجعلهم يساهمون في خلق فرص عمل لأنفسهم

5. ماجستير ريادة الأعمال بالتعاون مع جامعة كامبريدج

6. دعم الوعي المجتمعي بثقافة العمل الحر وريادة الأعمال والابتكار.