VAPULUS > Posts > دور شركات التكنولوجيا المالية في تحقيق الشمول المالي
Fintech Investment Financial Internet Technology Concept

دور شركات التكنولوجيا المالية في تحقيق الشمول المالي

التكنولوجيا المالية أو الـ FinTech  لم تصبح الآن مجرد رفاهية بل أصبحت صناعة قائمة بذاتها لأهميتها الكبيرة وخصوصًا في تحقيق الشمول المالي، ولكن ما هو الشمول المالي؟ كيف يمكن للتكنولوجيا المالية أن تصنع دورًا في تحقيق الشمول المالي؟ وهو ما سوف نتطرق للحديث عنه في المقال التالي.

تعريف الشمول المالي

الشمول المالي هو قدرة الأشخاص إلى الوصول إلى الخدمات التي يريدونها وتوفير جميع الخدمات والإمكانيات لهم على حسب مستوياتهم المختلفة، أو بمعنى أدق هي قدرة المؤسسات المالية على توفير كافة الخدمات لكل المستويات المختلفة بالعديد من الأنظمة التي تتناسب مع كل نظام على حدى.

تعريف التكنولوجيا المالية FinTech

هي كل ما يخص التدخل والتطور التكنولوجي في المجالات المالية بداية من البنوك والاستثمارات والتجارة والخدمات المصرفية  ومرورًا بالعملات الرقمية المشفرة، أي هي كل تدخل تكنولوجي مستحدث على المجال المالي.

كيف يمكن لتكنولوجيا المال أن تحقق الشمول المالي

نظم البنك المركزي المصري في فبراير هذا العام 2018 مؤتمرًا للتكنولوجيا المالية، وذلك في حصر الدولة المصرية على تنمية مجال التكنولوجيا المالية وربطه بأعمال الشمول المالي بهدف التحول إلى الاقتصاد الرقمي من أجل تعزيز الشمول المالي في صورته الجديدة.

شارك بالمؤتمر أكثر من 500 شركة في مجال الـ FinTech وأكثر من 50 عام في نفس المجال، وكذلك العديد من الشركات الرائدة في مجالات التكنولوجيا بغرض إدخال إمكانيات التكنولوجيا الجديدة تلك إلى مصر.

وفي تصريح صحفي لـ شريف سامي الخبير الاقتصادي المعروف حيث قال: “عديد الدول حول العالم تحاول الاستفادة من الشمول المالي أقصى استفادة عن طريق تطبيق التكنولوجيا المالية  في كل ما يتعلق بالشمول ومحاولة استغلال أي فرصة من أجل إدخال تقنيات التكنولوجيا على التعاملات المالية والأنظمة المالية التقليدية” وأكد الخبير الاقتصادي بأن السبيل الأهم حاليًا هو التكنولوجيا نظرًا لإتاحتها في جميع أوقات العام في كل الأوقات.

كما أكد سامي على ضرورة تطوير نظام المدفوعات في الدول، ويذكر بأن مصر طبقت نظام المدفوعات بطريقته الجديدة في مطلع 2017، الأمر الذي جعله يوضح قيمة المدفوعات الإلكترونية في عام 2017، حيث بلغت قيمة المدفوعات خلال شبكة الهواتف والإنترنت في هذا العام نحو 130 مليار دولار متوقعًا قفزة كبيرة في نفس الرقم حتى يصل إلى 155 مليار دولار في 2018.

كما لفت الانتباه حول ما تبنته بعض البنوك المصرية في التكنولوجيا المالية تجاه الشمول المالي، حيث قام بنك ناصر بتفعيل خدمة دفع نفقات المطلقات عن طريق الموبايل، كما أشار إلى تحويل طرق التعليم للأمور المالية إلى الطرق الغير تقليدية، حيث قامت كل من جامعات النيل والجامعة الأمريكية في مصر تدريس التقنيات المالية ولكن بالطرق التكنولوجيا المواكبة للوقت الحالي.

وشدد على أن التكنولوجيا المالِية أو الـ FinTech لم تعد رفاهية، بل أصبحت صناعة مثل أي صناعة ويجب على الجميع التعامل معها.

كما ذكر بعض أمثلة على التقنيات تلك حيث قام بالتحدث عن الذكاء الاصطناعي وما يمكن له أن يفعله في إصدار التوصيات الاستثمارية، وإدارة السجلات الإلكترونية، وتسوية معاملات تقنيات البلوك تشين أيضًا.

كما تم استخدام البرامج اللوغارتمية والتقنيات عالية السرعة في إصدار أوامر البيع والشراء الخاصة بالأوراق المالية.

التكنولوجيا المالية أصبحت عمودًا فقريًا لأي مراحل مالية في الكثير من الدول الآن، وأصبح شغل الدول الشاغل هو مدى تحقيق الاستفادة من التكنولوجيا المالية في تحقيق كل ما هو جديد في عالم الشمول المالي والذي يُريح العملاء بصورة كبيرة ويُسهل عمليات كثيرة على مؤدينها في جميع المؤسسات.