VAPULUS > Posts > الفرق بين الشركات الناشئة والشركات الصغيرة

الفرق بين الشركات الناشئة والشركات الصغيرة

الكثير من بعض الاحيان يمل من العمل الروتيني والعمل تحت إدارة مدير لا يحبه، البعض منا من الأساس لا يحب أن يرأسه أحد يملي عليه الأوامر.

أيضًا يجد البعض في نفسه شخصًا لا يقدر بذلك المرتب الذي يتقاضاه في عمله، كل هؤلاء هما نتيجة طبيعية لما نراه من مشاريع في عالمنا الحالي.

هم أشخاص لم يروا أنفسهم في وظيفة روتينية ولكن يمتلكون أحلامًا بتأسيس عملًا خاص بهم فقط، يذهبون معظمهم إلى عمليات تأسيس الشركات.. يتسرع أحدًا في الحكم عليهم ويقولون هؤلاء هم أصحاب الشركات الناشئة وأحدهم يقول هؤلاء أصحاب الشركات الصغيرة ولا يعلم كلاهما ما هو الاسم الصحيح أو التسمية الأدق لمشاريع هؤلاء الأشخاص أو شركاتهم، وهو ما سوف نوعي منه في هذا المقال، والفرق بين الشركات الناشئة والشركات الصغيرة

تعريف الشركات الناشئة

هي شركات نتاج عمليات طموح وتخطيط دامت لفترة كبيرة هدفها الأساسي هو إحداث تغيير والطموح إلى مراكز أعلى مما يتم تأسيس الشركة عندها، وتقوم الشركات الناشئة بالطموح إلى تمويلات كبيرة لكي تتوسع، ودومًا تقوم تلك الشركات على أساس إضافة الكثير للعالم والتغيير في فكره ولو حتى في فكر شريحة بسيطة منه.

وغالبًا ما تقوم الشركات الناشئة على أعمال الشراكة أو الاستثمار، فيمكنها أن تدخل في الشركة أكثر من شريك تمويلي لكي تتقدم وتحدث التغيير الذي تنشده.

غالبًا أيضًا ما تكون تلك الشركات متمثلة في المجالات الجديدة المستحدثة في عالم الأعمال نظرًا لحداثة مصطلح الشركة الناشئة أيضًا مثل تلك المجالات، ومن تلك المجالات، المجالات التقنية، وتكنولوجيا المال، والتكنولوجيا العامة والبرمجيات وتكنولوجيا التعليم.

كما ترتبط الشركة الناشئة إرتباطًا وثيقًا بريادة الأعمال، عندما يذكر اسم ريادة الأعمال أو رواد الأعمال دائمًا ما يذكر مصطلح الشركات الناشئة.

تعريف الشركات الصغيرة

وهنا المقصود بالشركة الصغيرة هي شركة غرضها الأساسي تحقيق ربحًا مقبولًا لمالكها، وغالبًا ما تبدأ على أكمل وجه من حيث التجهيزات والعمالة على عكس الشركة الناشئة التي تبدأ بسيطة ثم تطور في المستقبل مع عمليات النجاح المتتالية والتمويلات.

الشركات الصغيرة تكون غالبًا ذات تمويل ذاتي ولا يوجد أكثر من شريك في العمل، ويكون هدفها الأساسي هو جلب الربح والاستمرار في العمل لفترة طويلة، ولا يهمها أن تضيف شيئًا جديدً إلى العالم أو المجتمع، فقط هي للمصلحة الشخصية لمالكها والعاملين بها.

الشركات الصغيرة دائمًا ما تبدأ في مجالات موجودة بالفعل ولا مجال للمخاطرة الكبير مثل الناشئة، وهناك أمثلة عديدة على الشركات الصغيرة، مثل أي شركة مبتدئة في أي مجال موجود بالفعل سواء كان صناعي أو تجاري أو حتى عبارة عن مطعم أو كافيه.

ما هو الخيار الأفضل، الشركات الناشئة أو الشركات الصغيرة؟

– هنا بالتحديد لا يمكن الجزم على اختيار وحيد، فالحالات تختلف، من الممكن أن تنشئ شركة ناشئة ولكن دون تخطيط جيد ومع الوقت تندثر تحت الأنقاض مع المندثرين، وعلى الصعيد الآخر يمكنك أن تنشئ شركة صغيرة ولكن بدراسة جيدة وتخطيط جيد وتجد نفسك في أوائل صفوف المنافسة في المجال وتحقق ربحًا مرضيًا لك.

– أيضًا من العوامل التي يمكن على أساسها تحديد اختيارك هو عامل الاستمرار، هل تريد أن تنشئ شركة لا تحقق لك ربحًا في البداية ولكن مع إمكانيات توسع لا نهائية في المستقبل؟ أم تريد شركة مستقرة تحقق الربح منذ البداية القصيرة لها؟

هل تريد الثبات على فكرة أنت مؤمن بها وتنفيذها وان تظل ورائها حتى تنجح وتراها في سماء العالمية؟ أم تريد شركة إذا لم تنجح في إدارتها تقوم بتحويلها إلى شركة أخرى وإلى مشروع آخر حتى تجلب الربح الذي تتمناه؟

هناك عوامل كثيرة توضح الفرق بين الشركات الناشئة والشركات الصغيرة ولكن السؤال الأهم هو ما تريده أنت وما هو طموحك الذي تريد أن تنشده.